منتديات العرب
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجبل الدخول او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتديات العرب
سنتشرف بتسجيلك
شكرا



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تعتذر إدارة المنتدى
ولكن يسفنا اخباركم اننا نعاني من مشكلة في قواعدالحفظ
وجآري اصلاحها

شاطر | 
 

 موسوعة الطاقة والعلاج بها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الهاشمي
مـــدير عـــام
مـــدير عـــام
avatar

عدد المساهمات : 71
نقاط : 5237
السٌّمعَة : 0
ذكر
تاريخ التسجيل : 04/11/2011
الموقع : U.S.A

مُساهمةموضوع: موسوعة الطاقة والعلاج بها   الجمعة نوفمبر 04, 2011 1:12 pm





تعريف الطاقة
الطاقة هى تلك القوة المحركة والفاعلـــة والمؤثرة في المادة. و الانسان لدية اكثر من طاقة فهناك الطاقة الحركية, الطاقة الفكرية, الطاقة الذهنية ,الطاقة العاطفية, الطاقة الجسمانية و الطاقة الروحانية
الطاقات من وجهة نظر الطب التكميلى.
عندما يقوم اى شخص من النوم يحرك جسمه, ثم يذهب لتوضئ و يصلى, كل ما سبق يسمى بالطاقة الحركيه, و هى موجودة عند الانسان و الحيوان, لكن هناك طاقة تميزنا عن الحيوانات و هى الطاقة الفكرية او الطاقة الذهنيه , و من خلالها نفكر قبل ان نقوم باى حركة. حبث ثبت علميا بأن هناك منطقة فى المخ تسمى منطقة المنطق RAS.
اما الطاقة العاطفية فتتمثل فى مشاعر الحب التى يشعر بها الانسان سواء تجاه الزوج او الزوجة, الابناء, الابوين و هكذا. و الطاقة الجسمانيه و هى جميع تحركات جسد الانسان مثل كيف ناكل.
و اخيرا الطاقة الروحانية و هى العلاقة التى تنشئ بين العبد و الله سبحانة و تعالى, حيث يشعر هذا الشخص بروعة داخلية حينما يصلى. و هذه الطاقة تمنح للانسان الخشوع , العطاء غير المشروط, حب الناس فى الله, التسامح , و التفائل.
درجات الطاقة
هناك طاقة مرتفعة سلبية عندما يكون الانسان فى حالة غضب و طاقة منخفضة سلبيه عندما يكون فى حالة حزن. كما ان لدى الانسان طاقة عالية ايجابية و تحدث عندما يبدأ الانسان فى عمل جديد او عندما يبدأ حياه جديدة بالزواج. وطاقة منخفضة ايجابية عندما يكون فى حالة عبادة لانها ذات حالة روحانية عالية تسمو بالانسان الى حالة من الهدوء و السكون والتأمل. و احب ان أوضح ان التأمل مرحلة هامة لابد ان يصل اليها الانسان ولو لمرة واحدة فى حياته و هى مرحلة قد مر بها جميع الانبياء و الرسل سواء كان التامل داخلى او خارجى او الاثنين معا. حيث قال تعالى " الذين يذكرون الله قيام و قعود و على جنوبهم و يتفكرون فى خلق السماوات و الارض".
مصادر هذه الطاقة؟ بطريقة فلسفيه الشاكرات
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
هناك سبع مراكز للطاقة فى جسم الانسان رئيسية , وهى المعروفة فى العالم بطريقة فلسفيه.
الجزرية و هى منطقة الجزع, و هى مختصة بأثبات وجود الانسان.
الوجودية و هى منطقة السرة, و هى مركز الطاقة المختص بأثبات ذات الانسان.
الذاتية هى منطقة الحجاب الحاجز, و هى المركز الذى من خلاله يعبر الانسان بها عن عاطفته.
القلبية و هى اقرب منطقة الى القلب, حيث يعبر بها الانسان عن نفسه.
الحلقية فى الحلق, و من خلال هذا المركز يعبر بها عن سلوكه.
الجبينية و هى المنطقة التى بين العينين, حيث يحقق اهدافه من خلال هذا المركز.
التاجية فوق الرأس, و من هذا المركز ينمى الانسان علاقته بخالقه
الطرق الأساسية لتنشيط الطاقة الحيوية بالجسم
1- تدليك اليد وباطنها.
2- تدليك القدم وباطنها.
3- تدليك الرأس.
4- الرياضة في الهواء الطلق.
5- الرياضة الجماعية في الهواء الطلق.
6- التعرض لحقول الطاقة الطبيعية.
7- العصائر والفواكه الطبيعية.
8- استخدام الحناء.
9- تدليك الأذن.
10- التدليك بالأحجار الساخنة.
11- التأمل والتفكر والتدبر الذي يؤدي إلى الطمأنينة.
12- الوخز بالإبر الصينية.
13- الحجامة الجافة والرطبة.
14- استقبال الدعاء من أخ أو صديق أو قريب مخلص.
15- التدليك السويدي للجسم.
16- استخدام الرقية الشرعية.
17 - الوضوء للتخلص من الطاقات السلبية وجلب الطاقة الايجابية.
18- وخز الأذن بالإبر الصينية.
19- شرب المياه المباركة كماء زمزم.
20- التعرض للطاقات الإيجابية الموجودة في الأماكن المقدسة.
21- الإخبات إلى الله تعالى في الدعاء للتخلص من الهموم الآثام وجلب الطمأنينة.
22- المداومة على ذكر الله تبارك وتعالى.
23- حسن الظن بالله يفتح أبواب الطمأنينة والطاقات الإيجابية والشفاء بإذن الله تبارك وتعالى.
24- طاقة الجماعة، أو طاقة الفريق التي تنتقل بينهم بالمصافحة والصحبة الصالحة فتصفي أرواحهم.. وتنشط
أبدانهم.
25- دعاء الأخ لأخيه بظهر الغيب الذي ينشط الطاقات ويُعالج الأمراض، ويفعل الأعاجيب.
26- تمارين الصباح والمساء التي يؤديها اليوجيون.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
العلاج باستخدام الطاقة‏
يستند العلاج باستخدام الطاقة إلى مراكز الطاقة الموجودة داخل الجسم. والاسم المعروف لمراكز الطاقة في الجسم كلمة قديمة معناها "دولاب الضوء".
وتقليديا هناك سبعة مراكز للطاقة في الجسم تشكل هذا النظام المعقد للطاقة يدور كل واحد منها مطلقا الضوء. ولكل مركز لون معين يرتبط به بالإضافة إلى وجهات نظر معينة حول حقيقته
المداوون بالطاقة
يعمل المداوون بالطاقة مباشرة على مجال الطاقة الخاص بالمريض بواسطة وضع أيديهم فوق جسم ذلك الشخص بحيث تكون فوق مركز معين لتحويل الطاقة من خلال أيديهم إلى المريض.
وحين يكون المداوون بالطاقة مدربين جيدا يتضح للمريض بجلاء انتقال الطاقة وهو ممدد فوق طاولة المساج. ويعني ذلك أن هناك شعورا بالحرارة والاهتزاز الذي يمكن تحسسه وهو يصدر من يدي المداوي.
ويشعر المريض في كثير من الأحيان بتدفق أو حركة في جسمه كالماء الذي يجري خلال خرطوم الماء في الحديقة.
تبدأ جلسة نمطية للشفاء بالطاقة بنقل هذه الطاقة إلى قوس القدمين صعودا إلى أجزاء الجسم الأخرى بما في ذلك الركبة، الفخذ، ومن ثم إلى المركز الثاني للطاقة في الجسم حتى المركز السابع.
ويتبع التقدم هذا من القدم حتى الرأس مسارا طبيعيا تتخذه الطاقة عبر نظام صحي لمراكزها. وتستغرق هذه الجلسة في العادة بين 50-60 دقيقة يشعر بعدها المريض في الغالب بالهدوء التام، الارتياح والحيوية.
الخلاصة
العلاج بالطاقة وسيلة رائعة لشفاء الجسم وراحته، وبتكرار الجلسات يبدأ المريض باستيعاب الطبيعة المعقدة لنظام الطاقة ومراكزها بالإضافة إلى بعض التداخلات المثيرة بين مستويات الوجود الجسدية، العاطفية، الفكرية والروحية.
في العلاج بالطاقة يمكن معالجة جميع الكائنات الحية كالإنسان والحيوان والنبات من جميع الأمراض بدون إستثناء, الأمراض الجسدية والنفسية والروحانية أيضاً أو بما يسمى بالأمراض العضوية والأمراض الوظائفية وذلك بدون اللجوء إلى إستعمال الأدوية الكيميائية بتاتاً وفقط عن طريق الطاقة الداخلية من المعالج أو المختص للمريض مثل الرييكي والهيلينغ, طاقة البرانا, التشاكرات وغيرهم).
هذا الأسلوب من العلاج البديل بالطاقة كان رائجاً في عصور ما قبل الميلاد وبالذات أيام الفراعنة والصينيون والهنود القدماء وإكتشف مجدداً وطوّر في بداية القرن الماضي.
تعتمد نظرية العلاج البديل بالطاقة بأن كل جسم حي له طاقته الداخلية وتعمل هذه الطاقة عن طريق مراكز طاقة داخلية أو بإسمها المهني الشاكرات, فإذا حصل أي خلل ما لهذه التشاكرات فبالتالي سيصاب الجزء الوظائفي التابع لهذه التشاكرا وينتج عنه ألم أو عطل وظائفي ما.
لذا من خلال العلاج بالطاقة نقوم بإعادة عمل مراكز الطاقة والتي تعمل بشكل دائري وإهتزازي إلى عملها الوظائفي السليم والتي تؤدي في نهاية المطاف إلى علاج العضو المصاب في الجسم الحي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
طاقة البرانا والهيلينغ
البرانا هي كلمة سنسكراتية هندية قديمة ومعناها "طاقة الحياة". وباللغة اليابانية تدعى هذه الطاقة طاقة "كي". وباللغة الصينية تدعى "تشي" وباللغة الإغريقية إسمها "بنوما", أما باللغة العربية فهي روح الحياة أو الروح.
طريقة العلاج بالبرانا والهيلينغ منتشرة جداً في الهند وبالأحرى فإن كل علاج بالطاقة بالهند يسمى "البرانا", وكان أول من طورها في الزمن الحديث الفلبيني الماستر الأكبر تشاو كوك سوي. وهناك خمسة مراحل في التدرج التعليمي للحصول على درجة الماستر في البرانا والهيلينغ أو البرانيك.
مبدأ العلاج بالبرانا والهيلينغ يرتكز على مبدأين أساسيين وهما:
1 - قدرة جسم الإنسان على إستقطاب الطاقة والشفاء الذاتي.
2 - قدرة المعالج ببث وإرسال وإعطاء الطاقة للآخرين من أجل العلاج.
من المهم أن نعرف بأن كل كائن حي على الكرة الأرضية يتقبل العلاج بالبرانا وهذا يشمل الإنسان والحيوان والنبات, ويتقبلها بواسطة ثلاثة مصادر أساسية ومصدر رابع ثانوي حسب التالي:
1 - طاقة برانا الشمس : هذه البرانا تنشط الجسد أو جسم الكائن الحي وينصح بأن يتعرض كل جسم حي إلى 10 دقائق من أشعة الشمس يومياً من أجل تجديد الطاقة الذاتية وذلك لأن الشمس هي مصدر الطاقة.
2 - طاقة برانا الأرض: ويستوعبها الجسم عن طريق الأرض, لذا يُنصح بأن نمشي حُفاة القدمين في البيت لتلقي هذه البرانا.
3 - طاقة برانا الهواء: والتي يستوعبها الجسم الحي عن طريق التنفس والنفس , ولكن ينصح دائماً بأخذ النفس عن طريق البطن وليس الصدر وذلك لمساعدة إخراج الشوائب الداخلية.
4 - الماء: أما الماء فهو يمتص أشعة الشمس والهواء والأرض والتي تأتي بإتصال معها.
أسلوب العلاج بالبرانا يعتمد بالأساس على الطاقة الموجهة من المُعالج للمريض وهي مشابهة لطريقة العلاج بالرييكي والريكي مارما, ولكن التركيز هنا يكون على الألوان وتسليطها بواسطة كف اليد للموقع المصاب. ويمكن علاج جميع الأمرض الجسدية والنفسية والروحانية بواسطة طاقة البرانا.
الريكي/ الهيلينغ
الريكي أو الهيلينغ هي طريقة علاج قديمة الزمن وترجع إلى آلاف السنين وقد إكتُشفت وطوّرت من جديد في نهاية القرن التاسع عشر على يد الياباني الدكتور ميكاو أوساوي والذي عاش بين السنوات 1864-1926. في بعض الدول العربية تسمى "بطريقة اللمس".
الرييكي "Reiki" هي كلمة يابانية ومكونة من كلمتين أو مقطعين إثنين:
ريي - عمومي/ عالمي / كوني: بدون حدود, الروح والحكمة الإلهية, المضمون, القوة الخفيّة, المعرفة الروحانية. بإختصار كل ما يتعلق بعلم الغيب. وهي أيضاً القوة العليا التي ترشد الكون والحكمة المعطاة من الله سبحانه وتعالى وهي تعرف وتعي كل المشاكل الصحية وغيرها والمسببات لها وتعلم كيف تعالجها.
كيي - طاقة: وهي طاقة ونبض الحياة, الضوء, وروح الخالق. هذه الطاقة التي تسير وتجري في كل شيء: الإنسان, الحيوان, النبات والجماد.
هي طريقة علاج بسيطة ولكنها ذكية وذات قدرات عالية جداً للتواصل مع جسم المريض من أجل تصحيح وعلاج أي مرضٍ كان, حيث يتم العلاج بإرسال طاقة إيجابية من جسم المُعالج لجسم المريض والمُعالج يتم إستقبال الطاقة السلبية من المريض. وبهذا تنتج عملية دوران الطاقة بين المعالج للمريض والتي تؤدي إلى توازن الطاقة الداخلية لجسم الإنسان عبر القنوات والتشاكرات. وبهذا يتحقق التوازن الجسدي, النفسي والروحاني للشخص المتلقي للعلاج. والمُعالج وبتقنية خاصة يقوم بتفريغ وتبديل الطاقة السلبية التي تلقاها من المريض بالطاقة الإيجابية لكي يستطيع الإستمرار بالعلاج. وهناك من يقول أيضاً: حيث يحل الفكر تحل الطاقة, وهو ما يعرف بالوعي
درجات الريكي : وهي أربعة درجات ويتم تعلمها عن طريق أساتذة الرييكي :
رييكي 1 - مخصص للعلاج الشخصي للفرد أو لأفراد عائلته فقط ويتعلم من خلالها رمزين من رموز الرييكي وهما رمز القوة ورمز الفكر أو العقل.
رييكي 2 - مخصص لعلاج الآخرين وكيفية إرسال علاج من بعيد ويتعلم الطالب الرمز الثالث وهو رمز العلاج من بعيد.
رييكي 3 - تعلم هذه المرحلة تأتي بعد 6 أشهر على الأقل من إنتهاء المرحلة الثانية وهي تعطي القوة للمعالج أو الاخصائي وتؤهله للعمل في نطاق أوسع ويتعلم من خلالها الرمز الرابع للريكي.
أستاذ بالريكي- هذه الدرجة يستحقها أشخاص مؤهلون وذوو رؤية علاجية خاصة ومن خلالها يتعلم الأستاذ فن التعليم وطريقة منح الرموز لطلاب الرييكي وكيفية تدريب طالبي هذا العلم وفتح البصيرة العلاجية لهم (العين الثالثة).
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
العلاج بالطاقة عن طريقة اللمس
العلاج الذاتي باللمس

يمكننا في عملية العلاج الذاتي باللمس استخدام الدعاء مع اللمس لإحداث أثر إيجابي قوي؛ لأن الشافي هو الله – تبارك وتعالى- وما هذه الطريقة وغيرها سوى أسباب يجب أن نأتي بها لتتحقق عملية الأخذ بالأسباب ليأتي بعد ذلك التوكل على الله -عز وجل-
إن سبب استخدام اللمس باليد في العلاج هو وجود مراكز للطاقة ثانوية في وسط كل كف، وظيفة هذا المركز أنه يعمل على إدخال الطاقة للجسد وإخراج الطاقة من الجسد، وهذا يتوقف على طريقة التفكير والتركيز.
والجدير بالذكر أن اليد اليمنى تُعد "القطب الموجب" (Male) لطاقة الإنسان واليد اليسرى هي "القطب السالب" (Female)، وهذا يعني أن النصف الأيسر من الدماغ يمثل القطب الموجب للطاقة والنصف الأيمن للدماغ يمثل القطب السالب. ولذا في حالة علاج الآخرين يجب أن يأتي المعالج المريض من جهته اليمنى حتى تتم عملية العلاج بالطريقة الصحيحة.
وتبلغ قوة تدفق موجات الطاقة من اليد اليمنى ثلاثة أضعاف قوة تدفق موجات الطاقة من اليد اليسرى، وقد يكون هذا أحد الأسباب التي يدعونا إليها ديننا الحنيف لاستخدام اليد اليمنى في الأكل والمصافحة والأعمال الأخرى ما عدا عملية الاستنجاء
الطريقــــــــة هي:
• ضع يديك أمامك في مستوى المركز الثاني والكفين متجهتان للأعلى.
• اغمض عينيك وخذ نفساً بطيئاً وعميقاً بحيث يتمدد البطن للخارج مع شعور دخول الطاقة من قمة الرأس فتملأ الجسد بالكامل، ثم اخرج الهواء بهدوء وراحة بحيث يتقلص البطن للداخل مع تخيل خروج السلبيات بأنواعها مع الهواء، والإحساس بالهدوء النفسي والشعور بالصفاء الذهني وزيادة التركيز.
• كرر هذه الخطوة ثلاث أو خمس مرات مع تخيل واستشعار دخول الطاقة من خلال أطراف أصابع يديك ومنتصف باطن الكفين حتى تتجمع في يديك.
• والآن افرك كفيك مع بعضهما البعض لمدة 15 ثانية لتفعيل مراكز الطاقة الثانوية التي بين كفيك، ولزيادة حساسية اليدين لاستشعار الطاقة بهما ثم اجعلهما متقابلتين وابدأ بتحريكهما ليزداد تجمع الطاقة بينالكفين. فقد تشعر بتنميل فيهما أو بحرارة أو بموجات مغناطيسية بينهما.
• سَمِّ الله وضع يدك اليمنى على موضع الألم وتخيل دخول تلك الحرارة أو الموجات الكهرومغناطيسية إلى الجزء الذي يؤلمك في تلك المنطقة من جسدك. وتخيل أنها تعمل على إزالة الألم وتنشيط خلايا تلك المنطقة ومدها بالطاقة والنشاط والحيوية.
• ثم ادعُ الله أن يشفيك مما أصابك، واتلُ أحد الأدعية المذكورة في بعض الأحاديث، كقوله –عليه الصلاة والسلام-:" وقل: بسم الله ثلاثاً، وقل سبع مرات: أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر".
استشعار الطاقه
بعدما يتلقي ممارس هذا العلم الجوانب النظرية؛ و بعد أن تتم عملية التهيئة؛ يطلب منه المدرب أن يقوم بخطوات عملية أوليه، فيطلب منه محاولة استشعار الطاقه بين يديه؛ و هذه الطاقه تكون عبارة عن حرارة يشعر بها بعد تدليك يده و حكها بيده الأخري ثم يطلب منه أن يقرب راحة كفيه من بعضهما البعض و يستشعر مقاومة عند تحريك كفيه أمام بعضهما ( كأنه يمسك بكره بين يديه ) . و قد يطلب أحياناً الضغظ بأحد الأصابع علي منتصف راحة اليد بقوة أولاً من أجل تحفيز الطاقه في راحة اليد
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



 
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://arabs94.ba7r.org/f41-montada
 
موسوعة الطاقة والعلاج بها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العرب :: العلم والعلماء :: المنتدى العلمي :: قسم الطاقة-
انتقل الى: